Jfhr

تعريف الجمعية

شعَِارُنَا
 
هو قول الله تعالى في سورة الأنعام
 
قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
 
 
تقوم جمعية "الإمام أبي حامد الغزَّالي" والمشهرة برقم 6251 لسنة 2005 بمساعدة الأرامل، والأيتام، والمرضى، والفقراء، والمساكين، وذوي الحاجات،

ومن أبرز إنجازاتها هو إنشاء مسجد ومجمع "السيدة مريم- عليها السلام" بمنطقة الهجانة، وهو أكبر مشروع خيري في تلك المنطقة العشوائية شديدة الفقر،

ويتكون من ستة طوابق
 
ما الذي يميز الغزَّالي عن غيرها من مئات الجمعيات ؟!

أولاَ: من مبادئنا الثابتة أن لا نرد أي مسلم يطرق على باب الجمعية ويطلب المساعدة، بل نبذل قصارى جهدنا، ونقف إلى جواره حتى نهاية المشكلة،

وحتى نرى ابتسامته كما رأينا دموعه
 
ثانيا: لا يخرج مليم واحد من أموال الجمعية إلا بعد دراسة ميدانية دقيقة، ويقوم بهذه الدراسات باحثين على مستوى عالٍِ من التدريب والخبرة،

ثم تُرَاجَع بعد ذلك من مستويين للبحث، وذلك قبل اتخاذ القرار بتقديم المساعدة
 
ثالثا: متابعة الأسر المستحقة شهرياً لمعرفة احتياجاتها، إلى جانب إعادة الدراسة الميدانية كل عام، وإرسال صورة من تلك التقارير إلى الإخوة الكفلاء
 
رابعا: حسن معاملة الحالات التي تقوم الجمعية بمساعدتها، ونحن نؤمن أن أي قدر من إساءة المعاملة –لا قدر الله – من شأنه أن يحبط العمل جميعه،

يقول تعالى "يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى"

قبل أن يخرج مليم واحد من أموال الجمعية
  سؤال يدور في أذهان كثير من الأخوة المتبرعين والكفلاء، وهو: هل تقومون بدراسة الحالات التي تستفيد من أموال الجمعية ؟
 
   والإجابة هي نعم –بالطبع- نقوم بدراسة –دقيقة- قبل أن يخرج مليم واحد من أموال الجمعية، وهي –بعد- أموال الزكاة والصدقات
 
       ويمكن تلخيص خطوات تلك الدراسة فيما يلي:
-    أولاً: الإطلاع على "المستندات" الدالة على صدق الحالة، فإذا كانت أرملة فلابد من الإطلاع على شهادة الوفاة، وإذا كانت مطلقة فشهادة الطلاق،

وإذا كانت مهجورة فأصل شهادة الهجر، وإذا كان أحد أفراد الأسرة مريض، فيقدم تقرير طبي حديث، وكذلك شهادات الميلاد،

وأصول القيد في المدارس أو الجامعات 000 الخ
-    ثانيا: نحرص على الإطلاع على أصول هذه المستندات، خوفا من "تزوير" المستندات المقدمة، وهو أمر سهل في حالة تقديم صور فقط
-    ثالثا: يقوم باحث متخصص بدراسة الأسرة دراسة ميدانية، أي ينتقل إلى محل إقامتها، ويقوم بمعاينة المنطقة، والمسكن والأثاث والأجهزة الموجودة،

كما يقوم بمناقشة أفراد الأسرة، ويكتب تقريراً مفصلاً بذلك، هذا مع العلم بأن تلك الزيارة تكون مفاجئة للأسرة
-    رابعاً: يقوم رئيس لجنة المساعدات بمراجعة البحث، كما يقوم بمناقشة الباحث ، أو يقوم بإعادة البحث عن طريق باحث آخر إذا وجد حاجة لذلك،

مع ملاحظة أن جميع الباحثين بالجمعية على مستوى عالٍ من الخبرة والكفاءة، وتم اختيارهم بمنتهي الدقة
-    خامساً: تتم مراجعة ثانية عن طريق مدير الجمعية، وكل مستوي للبحث يقوم بكتابة تعليقه، ورأيه في تقديم المساعدة من عدمه، ويكون الرأي الأخير لمدير الجمعية،

أو رئيس الجمعية في بعض الحالات
-    سادسا : يتم تجميع جميع تلك الأوراق والمستندات في ملف خاص بالأسرة , ويتم عرضها على الإخوة المتبرعين,

حيث يقوم المتبرع بنفسه باختيار الأسرة التي يرغب في كفالتها عن طر يق مبلغ يقدم للأسرة شهريا  من خلال الجمعية
-         سابعا: تتم متابعة الأسرة شهرياً، كما يتم إعادة البحث الميداني مرة كل عام، ويكتب تقرير باستمرار الإعانة من عدمها
   بعد هذه الخطوات نكون قد اطمأننا إلى أن هذه الحالة لها الحق بالفعل في أموال الزكاة، وما كان من خطأ بعد ذلك فنسأل الله تعالى أن يتجاوز عنه
 



© Copyright 2015 Algazaly association powered by TD.COM.EG