عدد شهر2018/9

موسوعة السيرة الشريفة ف 10 : : حليمـــــة السعــــــدية

  • الجزء الثاني: من ولادة الرسول حتى مبعثه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

    الفصل العاشر

    حليمة السعدية

    انتهينا حين ولد النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في ليلة الإثنين مع شروق شمس يوم الثاني عشر من ربيع الأول، بعد حادثة الفيل بخمسين يومًا، ورأينا أن جده –عبد المطلب- سماه "محمد" حتى يحمده الله في السماء، ويحمده الناس في الرض

    ارضاع "آمنة" و"ثويبة" للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

    كان أول من أرضع النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو أمه السيدة "أمنة بنت وهب" وأرضعته كذلك "ثويبة" جارية عمه "أبي لهب" وقد أرضعته لبن ابنها "مسروح" لأن طالما ترضع أي أن لها ابن في سن الرضاعة، وكانت قد أرضعت قبله "حمزة بن عبد المطلب" وأرضعت بعده  أيضُا "أبا سلمة بن عبد الأسد"

    ولذلك فكل هؤلاء اخوة للرسول –صلى الله عليه وسلم- من الرضاعة: "مسروح بن ثويبة" و "حمزة بن عبد المطلب" عم النبي وأخوه من الرضاعة في نفس الوقت، و"أبا سلمة"

    ولذلك عندما عُرِّضَ على النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بعد ذلك أن يتزوج ابنة لحمزة قال -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "إنها لا تحل لي إنها ابنة أخي أرضعتني وإياه ثويبة"

    وأيضًا زوجته "حبيبة بنت أبي سفيان" قال للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : انا نحدث أنك تريد أن تنكح بنت أبي سلمة، فقال النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- متعجبًا: بنت أم سلمة ؟ قالت: نعم، فقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: لو أنها لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لى، إنها ابنة أخي من الرضاعة، أرضعتنى وأبا سلمة "ثويبة"

    أي أن الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول لزوجته "أم حبيبة" أن بنت أم سلمة لا تحل له لأنها ابنة زوجته، ويسمون ذلك "تربت في حجري" ولذلك عندما ذكر الله تعالى المحرمات من النساء قال "وربائبكم اللاتي في حجوركم" فلو لم تكن ابنة لزوجتى، لما حلت له أيضًا لأنها ابنة لأبا سلمة أخو الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من الرضاعة

    ❇        

    وكان الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يكرم "ثويبة" لأنها أمه من الرضاعة، وتكرمها كذلك –بعد ذلك- زوجته خديجة، وحاوت خديجة –رضى الله عنها- أن تشتريها من أبو لهب وتعتقها، ولكن أبو لهب رفض

    وعندما هاجر الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الى المدينة لم ينس "ثويبة" فكان يسأل عنها وعن أخبارها، ويسأل عن ابنها "مسروح"  ويرسل اليها بالمال والهدايا، حتى ماتت في السنة السابعة من الهجرة

    ❇        

    "عبد المطلب" يبحث للنبي عن مرضعة

    أرضعت السيدة "آمنة" و"ثويبة" الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فترة لم تتعد الشهر الواحد، ثم راح جده "عبد المطلب" يبحث له عن مرضعة حتى يرسله يتربي في البادية

    وكانت هذه عادة أشراف العرب الذين يسكنون في الحضر، والحضر هم الذين يسكنون المدن مثل "مكة" و"يثرب" و"الطائف" أما البدو فهم الذين يسكنون الخيام، ويتنقلون في الصحراء، فأشراف أهل المدن مثل "مكة" كان من عادتهم أن يرسلوا أطفالهم الى البادية، وذلك لسببين:

    أولًا: حتى ينشأ الطفل في البادية بعيدًا عن الأمراض والأوبئة التى تكثر في المدن، نتيجة قدوم الكثير عليها من خارجها للتجارة وغير ذلك

    ثانيًا: أن يتقنوا اللسان العربي، ويفصح كلامهم، لأن البدو قد عرفوا بالفصاحة وسلامة اللغة، وهم أصل اللغة العربية وأهلها، ولذلك تجد عمر بن الخطاب لا يفهم قول الله تعالى ((فَنَادَوْا وَلَاتَ حِين مَنَاص)) فبينما هو يمشي في البادية، رأي طفل صغير يدور باصبعه حول خنفساء ليمنعها من الهرب منه، وهو يقول لها: وَلَاتَ حِين مَنَاص، وَلَاتَ حِين مَنَاص، فعلم أن معنى قول الله تعالى ((فَنَادَوْا وَلَاتَ حِين مَنَاص)) يعنى لَيْسَ ذَلِكَ حِين فِرَار وَلَا هَرَبَ مِنْ الْعَذَاب بِالتَّوْبَةِ، الشاهد أن "عمر بن الخطاب" رضى الله عنه، وهو من هو في العلم، تعلم معنى الآية الكريمة من صبى صغير في البادية

    ولذلك تجد الشافعي مثلًا كانت بداية طلبه للعلم أن لزم قبيلة "هذيل" يتعلم كلامهم ويحفظ أشعارهم، ولذلك بلغ القمة في الفصاحة، وأصبح حجة في اللغة العربية، وكان يطلق عليه "خطيب الفقهاء"

    والى الآن بدو الحجاز هم أقرب اللهجات الى العربية الفصحي

    المهم أن "عبد المطلب" جد النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كما هي عادة أشراف العرب أخذ يبحث للنبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عن مرضعة حتى يرسله لينشأ في البادية

    صورة حقيقية من بادية السعودية

    ❇        

    نساء "بنى سعد" يقدمون مكة للبحث عن رضعاء

    قدم في ذلك الوقت نساء من قبيلة "بنى سعد" وقبيلة "بنى سعد" تبعد عن مكة حوالى 150 كم، وديار "بنى سعد" في منطقة جبلية مرتفعة عن سطح البحر، ولذلك فجوها لطيف، ومن القبائل الشهيرة بالفصاحة، فكانت بعض نساء هذه القبيلة يأتين في كل عام في موسم خاص يلتمسن الرضعاء ويذهبنَ بهم إلى بلادهنّ حتى تتم الرضاعة.

    فقدم في ذلك العام عشرة من نساء "بنى سعد" وكلهن وجدوا رضعاء واتفقوا مع ذويهم، باستثناء واحدة فقط وهي "حليمة بنت عبد الله بن الحارث"

    وكل الرضعاء وجدوا مرضعات باستثناء طفل واحد فقط وهو "محمد بن عبد الله" والسبب أن كل المرضعات كن يبحثن عن طفل أهله أغنياء، والرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يتيم ليس له أب، فقالوا: وما عست أمه أن تفعل، يعنى ما الذي ستعطيه لنا أمه ؟

    قدم في هذا العام عشرة نساء من "بنى سعد

    القصة من "حليمة" مباشرة

    ولنستمع الى الحديث من السيدة "حليمة بنت عبد الله" مباشرة: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، قَالَ : "لَمَّا وُلِدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدِمَتْ حَلِيمَةُ بِنْتُ الْحَارِثِ فِي نِسْوَةٍ مِنْ بَنِي سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ يَلْتَمِسْنَ الرُّضَعَاءَ بِمَكَّةَ، قَالَتْ حَلِيمَةُ:

    فَخَرَجْتُ فِي النِّسْوَةِ عَلَى أَتَانٍ لِي - أُنْثَى الحِمَارِ-  حَمْرَاءَ، وَمَعِيَ زَوْجِيَ الْحَارِثُ بْنُ عَبْدِ الْعُزَّى، قَدْ أُدْمَتْ أَتَانُنَا، -يعنى هذه الحمارة من كثرة هزالها تصطك أقدامها بعضها ببعض حتى جرحت- وَمَعِيَ بِالرَّكْبِ شَارِفٌ –والشارف هي الدابة المسنة-  ونحن فِي سَنَةٍ شَهْبَاءَ - والسنَةٌ الشهباءُ : ذات قَحْطٍ وجَدْبٍ - قَدْ جَاعَ النَّاسُ، حَتَّى خَلُصَ إِلَيْهِمُ الْجَهْدُ، وَمعَيَ ابْنٌ لِي، وَاللَّهِ مَا يَنَامُ لَيْلَهً، وَمَا أَجِدُ فِي يَدِي شَيْئًا أُعَلِّلُهُ بِهِ، إِلَّا أَنَّا نَرْجُو الْغَيْث –أي ننتظر نزول المطر في ديارنا- وَكَانَتْ لَنَا غَنَمٌ فَنَحْنُ نَرْجُوهَا –نرجو أن تأتي لنا بخير-

    فَخَرَجْتُ وقَدْ أُدْمَتْ أَتَانُنَا

    فَلَمَّا قَدِمْنَا مَكَّةَ فَمَا بَقِيَ مِنَّا أَحَدٌ إِلَّا عُرِضَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقُلْنَا: إنَّهُ يَتِيمٌ، وَإِنَمَا يُكْرِمُ الظِّئْرُ - المُرْضِعَةُ لغير ولدها- وَيُحْسِنُ إِلَيْهَا الْوَالِدُ  فَقُلْنَا: مَا عَسَى أَنْ تَفْعَلَ بِنَا أُمُّهُ أَوْ عَمُّهُ أَوْ جَدُّهُ، فَكُلُّ صَوَاحِبِي أَخَذَ رَضِيعًا، وَمَا أَجِدُ شَيْئًا، فَلَّمَا لَمْ أَجِدْ غَيْرَهُ رَجَعْتُ إِلَيْهِ فَأَخَذْتُهُ، وَاللَّهِ مَا أَخَذْتُهُ إِلَّا أَنِّي لَمْ أَجِدْ غَيْرَهُ، فَقُلْتُ لِصَاحِبِي –يعنى لزوجها-: وَاللَّهِ لَآخُذَنَّ هَذَا الْيَتِيمَ مِنْ بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَنْفَعَنَا بِهِ، وَلَا أَرْجِعُ مِنْ بَيْنِ صَوَاحِبِي وَلَا أَجِدُ شَيْئًا، فَقَالَ: فَقَدْ أَصَبْتِ، قَالَتْ: فَأَخَذْتُهُ، فَأَتَيْتُ بِهِ الرَّحْلَ، فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ أَتَيْتُ بِهِ الرَّحْلَ فَأَمْسَيْتُ، أَقْبَلَ ثَدْيَايَ بِاللَّبَنِ حَتَّى أَرْوَيْتُهُ، وَأَرْوَيْتُ أَخَاهُ - عبد الله بن الحارث- فَقَامَ أَبُوهُ إِلَى شَارِفِنَا تِلْكَ –الناقة- يَلْتَمِسُهَا، فَإِذَا هِيَ حَافِلٌ –ممتلئة بالبن- فَحَلَبَهَا فَأَرْوَانِي وَرُوِيَ، فَقَالَ: يَا حَلِيمَةُ، تَعْلَمِينَ وَاللَّهِ لَقَدْ أَصَبنَا نَسَمَةً مُبَارَكَةً، فَبِتْنَا بِخَيْرِ لَيْلَةٍ شِبَاعًا، وَكُنَا لَا نَنَامُ لَيْلَنَا مَعَ صِبْيَنَا

    ملاحظة: كل هذا من ترتيب الحق سبحانه وتعالى حتى يحب أهل هذا البيت النبي ويحنوا عليه ويحسنوا معاملته ورعايته

    فَقَامَ أَبُوهُ إِلَى شَارِفِنَا تِلْكَ يَلْتَمِسُهَا، فَإِذَا هِيَ حَافِلٌ

    ثُمَّ اغتدينا رَاجِعِينَ إِلَى بِلَادِنَا أَنَا وَصَوَاحِبِي، فَرَكِبْتُ أَتَانِيَ الْحَمْرَاءَ، فَحَمَلْتُهُ مَعِي، فَوَالَّذِي نَفْسُ حَلِيمَةَ بِيَدِهِ، لَقَطَعْتُ بِالرَّكْبِ حَتَّى إِنَّ النِّسْوَةَ لَيَقُلْنَ: أَمْسِكِي عَلَيْنَا، أَهَذِهِ أَتَانُكِ الَّتِي خَرَجْتِ عَلَيْهَا؟ فَقُلْتُ: نَعَمْ، فَقَالُوا: إِنَّهَا كَانَتْ أُدْمَتْ حِينَ فَمَا شَأْنُهَا ؟ قَالَتْ: فَقُلْتُ: وَاللَّهِ لَقَدْ حَمَلْتُ عَلَيْهَا غُلَامًا مُبَارَكًا، قَالَتْ: فَخَرَجْنَا فَمَا زَالَ يَزِيدُنَا اللَّهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ خَيْرًا حَتَّى قَدِمْنَا وَالْبِلَادُ سَنَةً –يعنى هناك نقص في المياه وقحط شديد- فَلَقَدْ كَانَ رُعَاتُنَا يَسْرَحُوُنَ –يعنى يأخذوا الماشية للمرعي- ثُمَّ يُرِيحُونَ -يعنى يروحوا الماشية للمبيت- فَتَرُوحُ أَغْنَامُ بَنِي سَعْدٍ جِيَاعًا، وَتَرُوحُ غَنَمِي شِبَاعًا بِطَانًا حُفْلًا، فَنَحْلِبُ، وَنَشْرَبُ، فَيَقُولُونَ: مَا شَأْنُ غَنَمِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى، وَغَنَمِ حَلِيمَةَ تَرُوحُ شِبَاعًا حُفْلًا، وَتَرُوحُ غَنَمُكُمْ جِيَاعًا، وَيْلَكُمُ اسْرَحُوا حَيْثُ تَسْرَحُ رِعَاتُهُمْ، فَيَسْرَحُونَ مَعَهُمْ فَمَا تَرُوحُ إِلَّا جِيَاعًا كَمَا كَانَتْ، وَتَرْجِعُ غَنَمِي كَمَا كَانَتْ

    ❇        

    نتناول في الفصل التالي حياة الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في بادية بنى سعد

    صورة حقيقية لبادية بنى سعد الآن

    خريطة توضح مكان بادية بنى سعد من مكة المكرمة

  • Facebook Twitter Google+


© Copyright 2015 Algazaly association powered by TD.COM.EG